منتدايات الأوائل التعليمية

منتدى تعليمى يشمل جميع المراحل التعليمة الأزهرية


    هل تستعد أمريكا لاحتلال اليمن

    شاطر
    avatar
    عمر العزازى
    المدير المسئول
    المدير المسئول

    عدد المساهمات : 74
    نقاط : 196
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 09/11/2010
    الموقع : http://alawa2l.yoo7.com

    هل تستعد أمريكا لاحتلال اليمن

    مُساهمة من طرف عمر العزازى في الأحد نوفمبر 14, 2010 4:33 am

    هذا الموضوع للنقاش
    وابداء الرائ
    هل تستعد أمريكا لاحتلال اليمن؟!
    كتب - رئيس التحرير :
    منذ فترة ونحن نعلم أن تنظيم القاعدة موجود في اليمن.. منذ أن تم الاعتداء علي المدمرة كول أمام شواطئ صنعاء والجميع يعرف أن هناك مراكز قوية للتنظيم الارهابي في جنوب الجزيرة العربية.. مؤخراً خرجت من اليمن طرود متفجرة قيل إنها مرسلة إلي أوروبا وأمريكا.. قالت أنباء إن أحدها كان موجهاً للرئيس ساركوزي.. والآخر تم رصده في طائرة قطرية متجهة لأمريكا.
    الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن أنه سيبذل ما في وسعه للقضاء علي تنظيم القاعدة في اليمن.. وهو نفس ما أعلنه الرئيس جورج بوش بخصوص العراق وأفعانستان.
    إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما "الديمقراطية" تستعد لتجهيز المسرح السياسي لعملية عسكرية ضد اليمن للقضاء علي القاعدة والتحكم الجدي في مدخل البحر الأحمر الذي يمر من خلاله ثلثا التجارة العالمية.. أي إن نفس السيناريو الذي اتخذته إدارة بوش لاحتلال العراق عام 2003. تسعي إدارة أوباما إلي تكراره الآن.
    خطورة تدخل أمريكا في اليمن. أن هذا البلد العربي الذي كان يوصف ب "اليمن السعيد" في زمن مضي. أن الحوثيين المدعومين من إيران والمتمركزين في صعدة يخوضون حرباً أهلية ضد القوات الحكومية.. ومن ثم فإن اليمن العربي مهدد أيضاً من نظام إيراني يسعي ل "فرسنة" دول عربية كثيرة.. حدث ذلك في لبنان وفلسطين والعراق وهناك محاولات في البحرين.
    لكن اليمن موضوع آخر.. فهي تقع عند الحدود الجنوبية للسعودية أكبر دولة منتجة للبترول في العالم وحليفة الولايات المتحدة وأحد أهم مراكز الاعتدال في المنطقة وسط تيار سلفي كثيف.
    والمشكلة أن القاعدة إذا ما سيطرت علي اليمن. فإن دولة عربية هامة واستراتيجية ستفقد هويتها العربية في صراع رسمي بين الدولة السنية والحوثيين الشيعة المدعومين من إيران.. كما أن أي تدخل أمريكي في صنعاء سيخلق مقاومة شرسة للاحتلال كالتي تواجدت في العراق وأفغانستان.. لكن المفهوم سيتغير فسينظر كثير من العرب المسلمين إلي انفلات القاعدة والحوثيين علي أنهما مقاومة إسلامية ضد احتلال أجنبي.. عمليات الإرهاب التي حدثت ضد الاحتلال الأمريكي للعراق وجد البعض فيها نموذجاً رائعاً للمقاومة.. ورأي آخرون أبومصعب الزرقاوي بطلاً وطنياً.
    المراقبون يجمعون علي أن إدارة الرئيس الأمريكي أوباما لن تتحمل المزيد من طرود المتفجرات. ولن تعيد تجربة العيش علي أعصابها مرة أخري كما حدث في أعقاب هجمات سبتمبر ..2001 لن توافق المطارات الأوروبية والأمريكية أن تظل في حالة استنفار دائم انتظاراً لمجهول يحمل كارثة جديدة.
    أيضاً لا ننسي أن الرئيس باراك أوباما يحتاج إلي عمل بطولي يرفع به من شعبيته بين مواطنيه في ظل تراجعها. وإلي إحياء فكرة أمريكا القوية التي تحمي منابع النفط في العالم وفي الوقت ذاته تتصدي للأنظمة الثورية التي تفرخ إرهاباً في رأيها.
    الخوف أن الفترة التي تحدثنا فيها عن إدارة بوش وصقوره والمحافظين الجدد. تكاد تتكرر مرة أخري الآن بصقور ديمقراطيين.
    إدارة بوش ربطت بين قيام صدام بالتخطيط لاختطاف وزراء بترول الأوبك في فيينا عام 1975 بواسطة الإرهابي كارلوس كما ظهر في فيلم "المهمة" الذي جسده بن كنجسلي. وبين احتمال استخدامه ل "بن لادن" والظواهري في هجمات سبتمبر 2001 ومن ثم حدث الاجتياح الأمريكي للعراق في مارس .2003
    نفس الشيء يمكن أن يحدث الآن.. فأمريكا ستربط بين محاولة اغتيال الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز نائب وزير الداخلية السعودي علي يد ارهابيين جاءوا من اليمن وبين تواجد القاعدة في صنعاء.
    الخطير أن التدخل الأمريكي في صنعاء إذا حدث سيكون مقترناً بإضاعة ملامح العروبة وتقسيم اليمن.. مثلما حدث في العراق.. وكما قسمت حرب تحرير الكويت العالم العربي إلي معسكرين. سيحدث نفس الشيء مع دخول أمريكا لليمن.. سيرفض العرب التدخل الأجنبي في اليمن. ولكنهم في الوقت ذاته سيؤيدون المقاومة العربية والإسلامية لهذا المحتل الغاصب.
    المشكلة أن الاحتلال الأمريكي لليمن- وهناك دلائل قوية علي أنه سيحدث- سيكون في خلال الفترة التي سيجري فيها استفتاء السودان ومن ثم انفصاله المتوقع.
    إذا تدخلت أمريكا في اليمن. وفردت ذراعها لتتواجد في جنوب السودان لتحمي دولة مسيحية وليدة وناشئة في يناير. فإن الولايات المتحدة ستكون قد حولت البحر الأحمر إلي بحيرة أمريكية تسيطر فيها علي الصومال والسودان واليمن وتفتش المراكب المارة من وإلي قناة السويس بحجة البحث عن طرود ملغومة أو قنابل.. ولن تعدم واشنطن مظلة دولية أو "كوكتيل غربي" لحماية مصالح أوروبا والولايات المتحدة في المنطقة.. وساعتها ستضاف منطقة أخري مشتعلة للعالم العربي الذي بدأ يتخلي عن عروبته في السودان والعراق والصومال ولبنان وفلسطين.. صار السباق بين أمريكا وإيران شرساً علي المنطقة وكل يسعي إلي تعزيز وجوده لأسباب مختلفة.. فالبعض يريد القضاء علي ما يسمي بالإرهاب وآخرون يرغبون في "الفرسنة" وصبغ الدول العربية بالصبغة الفارسية بحجة دعم المقاومة.. ولك الله يا يمن فقد أصبحت ملاذاً للألوية الحمراء الإيطالية ومنظمة الجيش الأحمر اليابانية وبادر ماينهوف الألمانية وكارلوس الإرهابي الذي غادر للسودان قبل القبض عليه.. وها أنت تستضيفين "القاعدة". لكن الفارق بين يمن السبعينيات والثمانينيات واليمن الآن. أنه كان ملاذاً للميليشيات اليسارية أما الآن فإنه هدف يسعي لاقتناصه الجميع للقضاء علي عروبته!.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 8:34 pm